السنغال تهزم قطر وتقربها من توديع المونديال



02:53 م


الجمعة 25 نوفمبر 2022

كتب- لؤي محمد

حقق منتخب السنغال فوزًا ثمينًا على مضيفه القطري بنتيجة 3-1 على ستاد “الثمامة” مساء اليوم الجمعة، في الجولة الثانية لحساب المجموعة الأولى من بطولة كأس العالم 2022 المقامة على الأراضي القطرية.

سجل ثلاثية السنغال بولاي ديا وفامارا ديديو وبامبا ديانج في الدقائق 41 و48 و84 على الترتيب، فيما أحرز هدف قطر الوحيد البديل محمد مونتاري في الدقيقة 78.

وقرّب منتخب السنغال بهذه النتيجة نظيره القطري من إقصاء تاريخي، بينما انتعشت آمال أسود التيرانجا في التأهل إلى الدور ثمن النهائي.

وحصد بطل أفريقيا أول 3 نقاط في المجموعة الأولى ليحتل المركز الثالث بفارق الأهداف عن منتخبي هولندا والإكوادور، صاحبي نفس الرصيد من مباراة واحدة.

في المقابل، بقي منتخب قطر بلا نقاط حتى الآن، ليتذيل المجموعة، ويقترب من الخروج المبكر، علمًا بأن منتخب مستضيف واحد فقط خرج من دور المجموعات، هو منتخب جنوب أفريقيا عام 2010.

وبات منتخب قطر خامس منتخب مستضيف يخسر مباراتين متتاليتين في كأس العالم، بعد إسبانيا 1982، الولايات المتحدة 1994، كوريا الجنوبية 2002، البرازيل 2014.

ويلتقي منتخبا هولندا والإكوادور في وقت لاحق من اليوم ضمن المجموعة ذاتها.

وفي حال انتهت المباراة بالتعادل بين الفريقين، فسيصل كل منهما إلى النقطة الرابعة، ما يعني إقصاء المنتخب القطري حسابيًا قبل الجولة الثالثة.

وسينتظر منتخب قطر فوز أحد المنتخبين اليوم، للعب على أمل ضعيف في الجولة الثالثة.

السنغال تستغل الأخطاء
أجرى الإسباني فيليكس سانشيز، مدرب منتخب قطر، 3 تغييرات على تشكيلته التي بدأت مباراة الإكوادور الماضية، بإقحام الحارس مشعل برشم، وإسماعيل محمد، وعصام ماديبو، بدلا من سعد الشيب، وبسام الراوي، وعبدالعزيز حاتم.

في المقابل، أشرك أليو سيسيه، مدرب المنتخب السنغالي، فامارا ديديو بدلًا من شيخو كوياتي، وإسماعيل جاكوبس في مركز بابي أبو سيسيه.

لم يشهد الربع ساعة الأول من المباراة خطورة على المرميين، فيما تبادل الفريقان السيطرة على مجريات اللعب، وسط حذر من تلقي هدف مبكر يصعّب المهمة.

أول فرصة خطيرة جاءت في الدقيقة 17، حين ارتقى عبدو ديالو، لاعب منتخب السنغال، عاليًا ليحول كرة عرضية برأسه إلى جوار القائم الأيسر بقليل، بالتزامن مع خروج خاطئ للحارس مشعل برشم.

واصل منتخب السنغال ضغطه على صاحب الأرض، وأرسل إدريسا جانا جاي تصويبة قوية مرت بجوار القائم الأيمن بقليل عند الدقيقة 24.

ولم يحسن بولاي ديا استغلال خروج خاطئ جديد للحارس مشعل برشم في الدقيقة 28، حيث سدد كرة جاورت القائم الأيسر للمرمى في تهديد أفريقي آخر.

وطالب لاعبو منتخب قطر بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 34، إثر سقوط أكرم عفيف داخل منطقة الجزاء، لكن الإسباني ماتيو لاهوز احتسب ضربة مرمى.

وأسفر الضغط السنغالي عن هدف أول عن طريق بولاي ديا الذي استغل خطأ دفاعيًا من خوخي بوعلام داخل منطقة الجزاء، ليسدد مباشرة على يمين الحارس.

وبعد 3 دقائق فقط على انطلاق الشوط الثاني، ضاعف ديديو النتيجة بهدف ثانٍ من ضربة رأسية قوية، مستغلًا ركلة ركنية متقنة من إسماعيل جاكوبس، لتتصعب الأمور على الفريق العربي.

انتفاضة غير كافية
بعد الهدف الثاني، انتفض منتخب قطر، وفتح خطوطه بشكل ملحوظ، وهاجم بكل قوة بحثًا عن إدراك التعادل على أقل تقدير، ما يبقي آماله في التأهل، لكن ذلك لم يكن كافيًا.

ففي الدقيقة 67، لعب إسماعيل محمد كرة رأسية قوية من داخل منطقة الست ياردات، لكن إدوارد ميندي تألق وحولها لركلة ركنية.

ونجح المنتخب القطري في تسجيل الهدف الأول عن طريق البديل محمد مونتاري، من ضربة رأسية مميزة.

لكن المنتخب السنغالي أنهى آمال بطل آسيا في العودة، بعدما أحرز الهدف الثالث عن طريق بامبا ديانج قبل 6 دقائق على نهاية الوقت الأصلي.



المصدر: مصراوى