النفط يرتفع وسط خلاف بشأن سقف أسعار الخام الروسي


ارتفع النفط في التعاملات المبكرة اليوم الجمعة، مقلصا بعض خسائر الأسبوع التي كانت مدفوعة بمخاوف الطلب الصيني والتوقعات بأن سقف الأسعار المرتفع الذي اقترحته مجموعة الدول السبع للنفط الروسي سيبقي على تدفق الإمدادات.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 13 سنتا أو 0.2 في المئة إلى 85.47 دولار للبرميل الساعة 01.21 بتوقيت غرينتش.

وقفزت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 35 سنتا، أو 0.5 في المئة عن إغلاق الأربعاء، إلى 78.32 دولار للبرميل. ولم يجر التوصل إلى تسوية لخام غرب تكساس الوسيط أمس الخميس بسبب عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة.

وناقش ديبلوماسيون من مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي سقفا لأسعار النفط الروسي بين 65 و70 دولارا للبرميل، بهدف الحد من الإيرادات التي تمول هجوم موسكو العسكري في أوكرانيا دون تعطيل أسواق النفط العالمية.

وقال محللو (إيه.إن.زد ريسيرش) في مذكرة للعملاء «السوق تعتبر سقف الأسعار مرتفعا للغاية مما يقلل من خطر اتخاذ موسكو إجراءات انتقامية».

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن موسكو لن تزود النفط والغاز لأي دولة تنضم إلى فرض سقف الأسعار، وهو ما أكده الكرملين أمس الخميس.

وأضاف محللو (إيه.إن.زد ريسيرش) أن هناك دلائل على أن زيادة حالات الإصابة بكوفيد-19 في الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، بدأت في التأثير على الطلب على الوقود.

وتابعوا: «هذه رياح معاكسة للطلب على النفط، وتوجد إلى جانب ضعف الدولار خلفية سلبية لأسعار الخام».

ومن المتوقع أن يظل التداول حذرا قبل اتفاق في شأن سقف الأسعار، المقرر أن يدخل حيز التنفيذ في الخامس من ديسمبر عندما يبدأ حظر الاتحاد الأوروبي على الخام الروسي، وقبل الاجتماع المقبل لمنظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» وحلفائها، فيما يعرف بتجمع «أوبك+»، في الرابع من ديسمبر.



المصدر: موقع الرأى