امرأة تُنهي معاناة زوجها برصاصة في الرأس.. ما القصة؟



01:00 م


الثلاثاء 24 يناير 2023

كتب – وكالات:

أقدمت امرأة أمريكية في ولاية فلوريدا على قتل زوجها المصاب بمرض عضال، برصاصة في الرأس، بناء على رغبته، بعدما تدهورت حالته الصحية.

وذكرت الشرطة إن “جيري جيلاند (77 عاما)، وهو رجل مصاب بمرض عضال، أبرم اتفاقا مع زوجته قبل حوالي ثلاثة أسابيع، مفاده أنه إذا لم تتحسن صحته المتدهورة، فهو يريد من زوجته، إلين جيلاند، البالغة من العمر 76 عاما، أن تقتله”.

وأوضحت صحيفة “نيويورك تايمز”، أن جيلاند استمرت صحته في التدهور، لذا أحضرت السيدة جيلاند مسدسا إلى مستشفى AdventHealth في دايتونا بيتش بولاية فلوريدا، وذهبت إلى غرفة زوجها في الطابق 11 وأطلقت عليه النار في رأسه، وفقا للشرطة.

وقال رئيس قسم شرطة دايتونا بيتش، جاكاري يونج إن الزوجة “خططت لإطلاق النار على نفسها أيضا، ولكن في النهاية، لم تستطع فعل ذلك”.

وأضاف يونج في مؤتمر صحفي “أنه ظرف مأساوي لأنه يظهر أن لا أحد منا محصن من تجارب ومحن الحياة”. وتابع “جيلاند حبست نفسها في الغرفة ورفضت إسقاط المسدس عندما وصلت الشرطة”.

وبعد مواجهة استمرت لساعات بين الشرطة والسيدة، تمكنت الشرطة من احتجازها، وقال يونج “حتى بعد إطلاق النار، لم تحاول أبدا النهوض والمغادرة، وكان كل شيء محصورا في الغرفة. ولم يتعرض المرضى والموظفون في المستشفى للتهديد”، بحسب موقع “الحرة” الأمريكي.

وأشار إلى أن “جيلاند يمكن أن تواجه تهمة القتل العمد من الدرجة الأولى”. وتم نقل جيلاند إلى سجن مقاطعة فولوسيا. وختم يونج قائلا “إنها حزينة للغاية. من الواضح أن هذا وضع صعب، والسيدة جيلاند كانت في حالة اكتئاب”.

وتسلط جريمة جيلاند الضوء على القتل الرحيم أو المساعدة على الانتحار وهو ما تحظره معظم دول العالم، حيث يعد أمرا شائكا لاعتبارات أخلاقية ودينية.

وتتيح بعض دول أوروبا للمرضى الذي يعانون من أمراض لا يرجى الشفاء منها، اختيار القتل الرحيم مع ضوابط مشددة. ففي بعض الدول يقصر القانون السماح بذلك على الأشخاص الراشدين، أي الذين تخطوا سن الثامنة عشر. وحدهما هولندا وبلجيكا، منحتا القاصرين أيضاً “حق الموت”.

فضلاً عن ذلك، توجد قيود مشددة على الموت الرحيم بالنسبة للمرضى النفسيين. وهذا يرجع إلى أن مرض الذهان لا يُعتبر مرضاً يهدد الحياة بصورة مباشرة، كما أن الكثير من البلدان تضع القدرة على التمييز شرطاً لأجل الحصول على الموت الرحيم. ولكن اعتباراً من عام 2023 أصبحت كندا واحدة من الدول القلائل التي تسمح بالقتل الرحيم للمرضى النفسيين.



المصدر: مصراوي