دافع عن ابنته فسقط ميتًا.. العقوبة المتوقعة للمتهمين بالتحرش



01:48 م


الخميس 19 يناير 2023

كتب – طارق سمير:

استبعد المحامي أحمد الأسيوطي محاكمة الشابين المتهمين بالتحرش بفتاة في منيا القمح بالشرقية بتهمة قتل والدها إذا أثبتت التحقيقات أنه توفي بأزمة قلبية خلال مشادته معهما لمعاتبتهما على ما قاما به.

وقال “الأسيوطي” في تصريحات لـ”مصراوي” اليوم الخميس، إنه والد الفتاة مات متأثرًا بأزمة قلبية، وليس بسبب إصابة في المشاجرة أدت لموته.

وأوضح: “إن كان المجني عليه مات لإصابة حدثت بالمشاجرة فسيتم معاقبة الشابين بعقوبة السجن المشدد، لكن التحقيقات تشير إلى وفاته نتيجة أزمة قلبية وهذا ينفي اتهام الشابين، والقانون لم يُجرم من تشاجر مع شخص ومات متأثرا بأزمة قلبية”.

وأكد أن تحقيقات النيابة المختصة ستكشف تفاصيل ما جرى ومن بعدها ستفصل في اتهام الشابين بالتسبب في وفاة الموظف من عدمه، متوقعًا اتهامهما بالتعدي على الفتاة أو التحرش دون القتل.

وقال إن إذا أثبتت التحقيقات وفاة الرجل نتيجة المشاجرة وتعرضه للضرب يتكون العقوبة ضرب أفضى إلى موت وعقوبتها تصل للسجن المشدد حتى 15 سنة وفق نص المادة 236 من قانون العقوبات، موضحًا أنه حال ثبوت موته بأزمة قلبية ستنتفي تهمة القتل عن المتهمين.

وتوقع أنه إذا أثبتت التحقيقات واقعة التحرش بالفتاة ستكون العقوبة من سنتين لـ 4 سنوات أو بغرامة لا تزيد عن 200 ألف جنيه وفق المادة 306 من القانون 141 لسنة 2021.

وتنص المادة على أنه “يعاقب الجاني بالحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تجاوز أربع سنوات، وبغرامة لا تقل عن مائة ألف جنيه ولا تزيد على مائتي ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من تعرض للغير في مكان عام أو خاص أو مطروق بإتيان أمور أو إيحاءات أو تلميحات جنسية أو إباحية سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل بأي وسيلة بما في ذلك وسائل الاتصالات السلكية أو اللاسلكية أو الإلكترونية، أو أي وسيلة تقنية أخرى”.

الواقعة جرت تفاصيلها قبل يومين حينما تدخل والد فتاة لمنع شابين من معاكستها وتوفي متأثرًا بأزمة قلبية خلال الشجار معهما.



المصدر: مصراوي