مدير شركة تابي مصر: لدينا خطط توسعية والسوق به فرص واعدة للن



01:16 م


الجمعة 25 نوفمبر 2022

كتب- علاء حجاج:

قال أحمد خليل المدير العام لشركة تابي في مصر، إن السوق المصري به العديد من فرص النمو ولا سيما في قطاعي التكنولوجيا المالي والتجارة الإلكترونية وهو ما دفع الشركة للتوسع بمصر بعد إطلاق أعمالها في السعودية والإمارات والكويت.

وترى شركة تابي” لحلول الشراء الآن والدفع لاحقا”https://www.masrawy.com/”BNPL” أن الظروف الاقتصادية العالمية الصعبة الحالية تدعم زيادة الطلب على خدماتها،

وأوضح خليل في حوار مع مصراوي، أن الشركة تمكنت من جمع تمويلات بقيمة 275 مليون دولار سيتم توجيه جزء منه للتوسع والانتشار في السوق المصري.

إلى نص الحوار:

كيف ترى سوق التكنولوجيا المالية في مصر؟

يشهد سوق التكنولوجيا المالية في مصر نموا كبيرا وكذلك سوق التجارة الإلكترونية، الأمر الذي يخلق العديد من الفرص الاستثمارية، ولذلك أطلقنا “تابي” حيث تقدم الشركة حلول الشراء الآن والدفع لاحقا من خلال تقسيم المشتريات على 4 دفعات بدون فوائد أو رسوم، كذلك السوق الآن يشهد انتشار خدمات الدفع الإلكتروني والائتماني في مصر إنتشار واسع حيث أنها تمكن المستهلك من شراء السلعة من المتجر أو عبر المواقع الإلكترونية واستلامها ثم دفع ثمنها فيما بعد.

ومن المتوقع أن تصل التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي تسارعت وتيرتها بسبب ارتفاع نسبة التعاملات الرقمية خلال جائحة فيروس كورونا المستجد، فضلاً عن السياسات الحكومية الداعمة، إلى 48 مليار دولار بحلول نهاية عام 2023، وهي كلها أمور تتسبب في زيادة الفرص بسوق التكنولوجيا المالية.

ما الفرص التي تراها الشركة في السوق المصري؟

يوفر السوق المصري فرصا عديدة نظرًا لتزايد إقبال المستهلكين على الحلول التي توفر لهم الحرية والمرونة المالية لإتمام مشترياتهم، كذلك تجار التجزئة في مصر بحاجة إلى البنية التحتية التكنولوجية التي تتيح لهم تقديم الحلول السهلة والمرنة التي تضمن الحرية المالية الفورية عند إتمام عملية الشراء، بدون فوائد أو رسوم

ما التحديات التي تراها الشركة في مصر؟

جميع التحديات في السوق المصري تعتبر فرص استثمارية، على سبيل المثال نسبة حاملي بطاقات الائتمان في مصر سواء دائن أو مدين لا تزال قليلة مقارنة بالبلدان الأخرى ولكن نتوقع زيادتها بصورة أكبر في الفترة القادمة نتيجة لمجهودات البنك المركزي، ومع انخفاض سعر صرف الجنيه المصري أمام الدولار، تشكلت بعض العوائق أمام هيكل التسوق في مصر.

ولذلك فإن حلول الشراء الأن والدفع لاحقا مثل “تابي” الذي يوفر فرص للشراء والسداد بدون فوائد أو رسوم على 4 دفعات، يخفف من وطأة هذه التحديات على جميع مستخدميه.

هناك العديد من شركات التكنولوجيا المالية في مصر.. كيف ترى الشركة المنافسة معهم؟ وما المزايا التنافسية لديها مقارنة بالشركات الأخرى؟

تابي حققت نجاحا جيدا في السعودية والإمارات والكويت كنموذج لحلول الشراء الآن والدفع اللاحق BNPL، وهناك أكثر من 8000 علامة تجارية عالمية وشركات صغيرة ومتوسطة تستخدم حلول تابي وأكثر من 2 مليون مستخدم للتطبيق، وبالتالي أصبحنا حاليًا بين أفضل 10 تطبيقات تسوق في منطقة الشرق الأوسط.

هل توقيت التوسع في الاستثمار بالدخول للسوق المصري مناسب؟

نظرًا للظروف الاقتصادية التي أثرت في جميع الدول حول العالم اصبح الجميع يبحث عن حلول دفع مناسبة لسد احتياجاتهم دون الاضطرار إلى دفع مبالغ كبيرة دفعة واحدة، وبعد دراسة واسعة للسوق المصري وملاحظة وجود حاجة لحلول الشراء الآن والدفع لاحقا، قررنا أن نوسع استثمارنا فيه بتمكين المتسوقين عبر تطبيق “تابي” تقسيم المشتريات على أربع دفعات بدون فوائد أو رسوم.

ما ملامح خططكم الاستثمارية لمصر؟

السوق المصري يمثل بيئة استثمارية خصبة لمجالات التسوق الالكتروني وخصوصًا لخدمة الشراء الآن والدفع اللاحق BNPL ومع الظروف الاقتصادية الراهنة يسعى المتسوقون لإيجاد حلول مختلفة لسداد قيمة مشترياتهم.

نحن نعمل على توسيع وجود تابي في مصر وقد قمنا مؤخرًا بمشاركة شركة باي موب للمدفوعات متعددة القنوات لتعزيز نمو تجار التجزئة في مصر، عن طريق تمكين الشركات المتواجدة عبر شبكة باي موب من الاستفادة من حلول “تابي” لتقسيط المشتريات بدون فوائد.

ما الخدمات التي تنوي الشركة التركيز عليها لتمنح نفسها ميزة مقارنة بالمنافسين؟

تقدم تابي منتجات عديدة في السوق المصري تحت مظلة خدمات الشراء الآن والدفع اللاحق BNPL أبرزها تقسيم المشتريات، تتيح تابي أيضا فرصة إتمام عملية الشراء من خلال المواقع الإلكترونية أو في المتاجر.

ما حجم الاستثمارات التي ترصدها الشركة للسوق المصري؟

حصدت تابي تمويلًا يتجاوز 275 مليون دولار من كبار المستثمرين العالميين والإقليميين وستقوم تابي باستغلال جزء من هذا التمويل لإطلاق تابي في مصر وتوسيع نطاق خدماتها كجزء من خطط الشركة للتوسع الإقليمي.



المصدر: مصراوى